من هو اهجى شعراء العرب , تعرف علي اشهر الشعراء

آخر تحديث في 2 أبريل 2019 الثلاثاء 11:14 صباحًا بواسطة رافي سطام

صور

                                    اهجى شعراء العرب

جرير

جرير بن عطيه الكلبي اليربوعي التميمي 33 ه – 110 ه/ 653 – 728 م شاعر من بني كليب بن يربوع من قبيله بني تميم و هي قبيله بنجد، ولد بباديه نجد من اشهر شعراء العرب بفن الهجاء و كان بارعا بالمدح ايضا. كان جرير اشعر اهل عصره، ولد و ما ت بنجد، و عاش عمره كله يناضل شعراء زمنه و يساجلهم فلم يثبت امامه غير الفرزدق و الاخطل. كان عفيفا، و هو من اغزل الناس شعرا. بدا حياته الشعريه بنقائض ضد شعراء محليين بعدها تحول الى الفرزدق “ولج الهجاء بينهما نحوا من اربعين سنه ”  و ان شمل بهجائه اغلب شعراء زمانه  مدح بني اميه و لازم الحجاج زهاء العشرين سنه و صلت اخباره و اشعاره الافاق و هو لا يزال حيا، و اشتغلت مصنفات النقد و الادب به. اقترن ذكره بالفرزدق و الاخطل.

اسمه و نسبه

هو ابو حرزه جرير بن عطيه بن حذيفه الخطفي بن بدر بن سلمه بن عوف بن كليب بن يربوع بن حنظله بن ما لك بن زيد مناه بن تميم بن مر بن اد بن طابخه بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان الكلبي اليربوعي التميمي.

نشاه جرير

كان له نسب كريم، مع ان و الده كان على قدر كبير من الفقر، و لكن جده حذيفه بن بدر الملقب بالخطفي كان يملك قطيعا كبيرا من الجمال و الغنم و كان ينظم الشعر و ايضا كانت امه ايضا[4]
عندما ولد جرير و ضعته امه لسبعه اشهر من حملها، و رات رؤيا مفزغه فذهبت الى العراف حتي يفسر الرؤيا فعادت تقول:

قصصت رؤياي على ذاك الرجل فقال لي قولا، و ليت لم يقل

لتلدن عضله من العضل ذا منطق جزل اذا قال فصل

نشا جرير بباديه نجد و عاش بها و تعلم الشعر مبكرا على لسان جده حذيفه بن بدر، و ربما نشا بالعصر الاموي الذي تعددت به الاحزاب فكان لكل حزب شعراؤه الذين يتحدثون باسمه و يذودون عنه. و كان على جرير ان يذود عن شرف و كرامه قبيلته فاضطر ان يفني عمره بمصارعه الشعراء و هجائهم حتى قيل انه هجى و هزم ثمانين شاعرا بعصره[5]، و لم يثبت منهم الا الاخطل و الفرزدق [6]

شعر جرير

شاع ان جريرا من الذين “هجوا فوضعوا من قدر من هجوا” شان زهير و طرفه و الاع شي و النابغه . لذا لم يرفع بنو نمير راسا بعد بيت =جرير الا نكس بهذا المنزل  وصنعت الاخبار بما يجد خصمه من العناء و الموت احيانا  لنجاعه شعره و عميق اثره بالناس و جرت اشعاره مجرى الاحاجي  و تمثلوا فيها بتصاريف حياتهم و و ضعت بها الاصوات و نسبت الى اراء بالمغنين ، و جعل روايه لاخبارهم، و مورثهم الشعر ،

واتصل بهم و سافر اليهم لينصت الا ما وضعوا باشعاره من اصوات ، و لذا سارت اشعاره بكتب الاخبار و التاريخ و جرت بها مصادر معرفه و اقيسه بالافتاء امر الحجاج بن يوسف ت95ه بان تضرب عن سعيد بن جبير و ربما نكث ببيعتين لامير المؤمنين، و جعل مرجعه بهذا الامر قول جرير:

يا رب ناكث بيعتين تركته و خضاب لحيته دم الاوداج

واعرض الخليفه المنصور ت158ه عن الزواج باخت هشام بن عمرو التغلبي، لبيت قاله جرير ببني تغلب:

لا تطلبن خؤوله بتغلب فالزنج اكرم منهم اخوالا

قال «””فاخاف ان تلد لي و لدا فيعبر بهذا المنزل””.»

شاعت اذن الاخبار بشعر جرير و سيرته بالناس، و شاعت الاخبار التي تنزل جرير منزله الناقد بتقدير مراتب الشعراء و الحكم بينهم. و شبهت منزلته من شعراء الاسلام بمنزله الاع شي من شعراء الجاهليه ، فهو استاذهم   لذا اقر الراعي النميري خصم جرير بان: «”الانس و الجن لو اجتمعت ما اغنوا به شيئا”.»

و لذا كذلك قال ابو مهدي الباهلي، و هو من علماء العرب: «”لا يزال الشعراء موقوفين يوم القيامه حتى يجيء جرير فيحكم بينهم”.»

  • من هو أهجى شعراء العرب
  • اهجى شعراء العرب

934 views