قصص قصيرة رائعة للاطفال , قصص جميلة قبل النوم

صور

هنالك العديد من القصص الخاصه المعده للاطفال، و هي في مضمونها تحتوي على العبر و الحكم الخاصه بهم.

 

البستاني و الثعلب

 

حكي ان بستانيا كان له بستان يعتني باشجاره كل يوم، يسقيها، و يقلب التربه حولها، و يقلم اغصانها، و يقلع الاعشاب الضاره المحيطه بها. نمت اشجار البستان و اثمرت، فتدلت اغصانها، و ذات مساء مر بالبستان ثعلب جائع، فراى ثماره الناضجه ، و سال لعابه، و اشتهى ان ياكل منها، لكن كيف يدخل البستان و كيف يتسلق ذلك السور العالي بقي الثعلب يدور حول السور، حتى و جد فتحه في اسفله، فنفذ منها بصعوبه ، و بدا ياكل الفواكه حتى انتفخ بطنه، و لما اراد الخروج لم يستطع، قال في نفسه:” اتمدد هنا كالميت، و عندما يجدني البستاني هكذا يرميني خارج السور، فاهرب و انجو، و جاء البستاني ليعمل كعادته، فراى بعض الاغصان مكسره ، و القشور مبعثره ، عرف ان احدا تسلل الى البستان، فاخذ يبحث حتى و جد ثعلبا ممددا على الارض، بطنه منفوخ، و فمه مفتوح، و عيناه مغمضتان، فقال البستاني: نلت جزاءك ايها الماكر، ساحضر فاسا، و احفر لك قبرا، كي لا تنتشر رائحتك النتنه ، خاف الثعلب فهرب و اختبا، و بات خائفا، و عند الفجر خرج من الفتحه التي دخل منها، ثم التفت الى البستان، و قال: ثمارك لذيذه ، و مياهك عذبه ، و لكني لم استفد منك شيئا، دخلت اليك جائعا، و خرجت منك جائعا، و كدت ان ادفن حيا.

 

قصه الطفل المثالي

 

كان الطفل بندر محبوبا في مدرسته لدى الجميع، اساتذه و زملاء، و نال قسطا كبيرا من الثناء و المدح من اساتذته، باعتباره طفلا ذكيا، و عندما سئل بندر عن سر تفوقه اجاب: اعيش في منزل يسوده الهدوء و الاطمئنان، بعيدا عن المشاكل، فكل شخص يحترم الاخر داخل منزلنا، و دائما ما يسال و الدي عني، و يناقشاني في عده مواضيع، من اهمها الدراسه و الواجبات التي علي الالتزام بها، فهما لا يبخلان علي بالوقت، لنتحاور و نتبادل الاراء، و تعودنا في منزلنا ان ننام و نصحو في و قت مبكر، كي ننجز انشطتنا. و اقوم في كل صباح نشيطا، كما عودني و الداي على تنظيف اسناني باستمرار، حتى لا ينزعج الاخرون مني حين اقترب منهم، و من اهم الاسس التي لا يمكننا الاستغناء عنها الوضوء للصلاه ، و بعد الصلاه نتناول اني و اخوتي افطار الصباح، ليساعدنا على انجاز فروضنا الدراسيه بسهولة و يسر، ثم اذهب الى مدرستي الحبيبه ، حيث اقابل زملائي و اساتذتي. احضر الى مدرستي و اني رافع راسي، و واضع امامي اماني المستقبل، و منصت لكل حرف ينطقه اساتذتي حتى اتعلم منهم، و لاكون راضيا عن نفسي. و عندما اعود للبيت يحين الوقت للمذاكره ، فاجلس خلف مكتبي المعد للدراسه ، و احفظ كل فروضي و واجباتي، و اكتبها بخط جميل؛ فبحمد الله كل اساتذتي يشهدون على حسن خطي، و اخذ قسطا من الراحه كي العب و امرح، و لكن دون المبالغه في ذلك، و في المساء اذهب كي انام لاستعيد نشاطي للبدء بيوم جديد.

 

قصه الذئب و ما لك الحزين

 

كان هنالك ذئب ياكل حيوانا اصطاده، و خلال اكله اعترضت بعض العظام حلقه، فلم يستطع اخراجها من فمه او بلعها، فاخذ يتجول بين الحيوانات، و يطلب من يساعده على اخراج العظام، مقابل ان يعطيه ما يتمناه، فعجزت الحيوانات عن ذلك، حتى اتى ما لك الحزين ليحل المشكله . قال ما لك الحزين للذئب: اني ساخرج العظام و اخذ الجائزه ، و حينها ادخل ما لك الحزين راسه داخل فم الذئب و مد رقبته الطويله ، حتى و صل الى العظام، فالتقطها بمنقاره و اخرجها، و بعدها قال للذئب: اعطني الجائزه التي و عدتني بها. فقال الذئب:” ان اعظم جائزه منحتك اياها هي انك ادخلت راسك في فم الذئب، و اخرجته سالما دون اذى! “.

 

قصه الزرافه زوزو

 

زوزو زرافه تمتاز برقبتها الطويله ، و كل الحيوانات الصغيره تخاف منها، مع انها لطيفه جدا؛ فعندما تراها صغيرة الحيوانات تسير في الغابه ، تخاف من رقبتها التي تتمايل، لانها تظن بان رقبتها ستسقط عليهم، فهي من طولها لا ترى ان مر ارنب او سلحفاه صغيره ، و اذا مرت بجانب بستان رائع داست كل الزهور، و هي بذلك تغضب الفراش و النحل. شعرت كل حيوانات الغابه بالضيق من تصرفات الزرافه على الرغم من طيبه قلبها، و عندما علمت زوزو بحقد الحيوانات عليها حزنت حزنا شديدا و صارت تبكي، لانها تحبهم، و لكنهم لا يصدقون ذلك. و في يوم من الايام رات الزرافه زوزو عاصفه رمليه تقترب بسرعه من المكان؛ فهي الوحيده التي رات ذلك، لان الحيوانات لا تستطيع رؤيه العاصفه بسبب قصر طولها، فصاحت الزرافه زوزو محذره الحيوانات كي تهرب، فاستجابت الحيوانات لها، و اختبات في بيوتها، و في الكهوف، و تجاويف الاشجار، قبل ان تاتي العاصفه و تدمر كل شيء. و بعد انتهاء العاصفه اعتذرت الحيوانات من الزرافه زوزو، و اعترفوا لها بانهم كانوا مخطئين في حقها، فاصبحت زوزو صديقه مقربه لهم، و عاشت زوزو بعدها حياة سعيده مليئه بالحب.

 

قصه ملك الضفادع

 

كانت هنالك مجموعه من الضفادع التي تعيش بسلام داخل احدى البرك، و في يوم من الايام قررت الضفادع بانها تحتاج الى ملك كي يدبر لها امورها، فاختلفت فيما بينها اي الضفادع اجدر بان يصير ملكا عليهم، فطلبت من حاكم الغابه ان يرسل اليها ملكا غريبا من صنف اخر، و لانه اراد السخريه منها ارسل طائر اللقلق، كي يعيش بينها و يحكم في الامور. فرحت الضفادع بقدوم الطائر، و اقامت حفله جميلة داخل البحيره لتعيينه ملكا جديدا، و لكنها تفاجات بعدم استجابه الطائر لها، و جلوسه و حيدا دون ان يتكلم معها، فقالت الضفادع: قد لانه جديد يخاف منا، سنتعرف عليه غدا. نامت الضفادع بهدوء و اطمئنان، و كان الطائر يتحضر لياكلها، و لكن استيقظ احدهم من نومه فجاه ، و حذر اصدقاءه من الطائر، و قال لهم بانه شرير، فاختبئت الضفادع في اماكن امنه ، حتى ذهب الطائر و غادر، و شكروا زميلهم الضفدع على تنبيهه اياهم، و تعلموا بالا يضعوا ملكا جديدا غريبا عنهم.

  • صور حيوانات مفترسة وشريرة
  • صور قصص
  • قصص قصيرة

958 views