الوليد بن خالد بن طلال , السيرة الذاتية للوليد

آخر تحديث في 2 أبريل 2019 الثلاثاء 11:14 صباحًا بواسطة رافي سطام

يرقد «الوليد» بمستشفى بقلب العاصمه السعودية ، بغيبوبه منذ قرابه السنه ، الا انه يتاثر بوالديه اللذين يلازمانه طيله تلك الفتره .

شخص الاطباء من خارج المملكه و داخلها حالة «الوليد»، ابن الامير خالد بن طلال بن عبدالعزيز، ب«الوفاه الدماغيه »، بعد ان اصيب بحادث مروري قبل عام، و بالرغم من هذا يؤكد الامير خالد ان حالة ابنه الصحية استقرت بل تحسنت بالتدرج بالتوكل على الله و بعدها الصبر و الدعاء و الصدقة ، و ايضا من اثناء العنايه الفائقه و التاهيل بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض.

وبالرغم من الفتاوى المتناقضه بين مجمع الفقه الاسلامي و هيئه كبيرة العلماء بالسعودية بخصوص رفع الاجهزة عن «المتوفى دماغيا»، الا ان الامير خالد يرى من اثناء تقدم حالة ابنه عدم المساس بمساله الحياة و الموت، فهي من امر الله، و بذلك يرى ضروره اعطاء المرضى المشخصين ب«الوفاه دماغيا» فرصه العنايه المركزه الفائقه و التاهيل بمستشفيات مختصه بهذه الحالات، مؤكدا ان هذي الحالات بجميع انحاء العالم لم تعط الفرصه مدة طويله كي تكون هنالك بحوث و احصائيات عن ما سخره الخالق بعقل الانسان.

وهنالك تباين بين الفتاوى الاسلاميه ، حيث تنص فتوى مجمع الفقه الاسلامي على «عند ثبوت الوفاه الدماغيه يعتبر شرعا ان الشخص ربما ما ت و تترتب عن هذا جميع الاحكام المقرره شرعا للوفاه ، و بهذه الحالة يجوز رفع جهاز التنفس الاصطناعي المركب على الشخص و ان كان بعض الاعضاء كالقلب مثلا لا يزال يعمل اليا بفعل ذلك الجهاز». و بين فتوى هيئه كبيرة العلماء بالسعودية التي نصت على «عدم جواز الحكم بموت الانسان، الموت الذي ترتب عليه احكامه الشرعيه بمجرد تقرير الاطباء انه ما ت دماغيا حتى يعلم انه ما ت موتا لا شبهه به تتوقف معه حركة القلب و النفس مع ظهور الامارات الثانية =الداله على موته يقينا لان الاصل حياته فلا يعدل عنه الا بيقين».

يقضي الامير خالد و زوجته جل و قتهما بعنايه المستشفى التخصصي للاشراف على وضع ابنهم «الوليد»، و يشدد ان دور الوالدين و الاخوه مع المريض هو جزء رئيسي بالعلاج، و يضيف «بعد ما ابتلانا الله جل جلاله بحادث ابننا، و الفضل و الحمد لله على كل حال، فقد فتحت ابواب عديدة من الناحيه الشرعيه و الطبيه و النفسيه لم تتوفر بالسابق بناء على ما ادلى فيه طبيبان مشهوران بجراحه المخ من الخارج لاثبات تجاوب مع من يشخص بالمتوفى دماغيا».

الامير خالد يؤكد ان اليقين بالله الشافي، و القران الكريم الشفاء، كان الاسباب =الاساسي و الرئيسي باستقرار و تدرج تحسن ابنه، و على سبيل المثال فالوالدان و الاهل و علماء و مشايخ و اطباء و ممرضون و غيرهم يشاهدون تفاعل «الوليد» عند تلاوه القران الكريم و الدعاء و الرقيه ، حيث يرتفع ضغط الدم و دقات القلب، و تجاوبه بالسؤال بتحريك اصابع اليد، و الكف و الذراع و الكتفين، و عند ارتفاع ضغطه نعلم انه غير مرتاح بو ضعيه جلوسه بسريره او من بعض البسته الخاصة بالتاهيل الطبي حتى نقوم بتغييرها و بذلك يستقر الضغط، و الحمد و الفضل لله انه عندما يحرك راسه 90 الى 180 درجه بمراى من الاطباء بالعنايه المركزه و الممرضين نعلم ان هنالك و ضعا يحتاج الى تدخل طبي.

وطالب الامير خالد بن طلال بانشاء مستشفيات عالمية خاصة للحالات التي تشخص ب«الوفاه الدماغيه » لياخذ المريض حقه بالعلاج مهما طالت المدة لتوفير غرف للمرضى الذين هم بحالة خطره و يحتاجون الى عمليات جراحيه و عنايه مركزه ، و يدعو و زاره الصحة بالسعودية لان تبادر بانشاء مستشفى على مستوى عال كخطوه دينيه رائده .

واكد الامير خالد انه بتسخير من الله عز و جل فان و لاه الامر و فروا جميع الامكانيات لبناء المستشفيات و تجهيزها على اعلى المستويات و تبقى الامانه و المسؤوليه على الوزارة بان تركز مشروعاتها على تشغيل هذي المستشفيات بجميع انحاء المملكه على غرار مستشفى التخصصي او المستشفى العسكري او الحرس الوطني او مستشفى قوي الامن و غيرها من المستشفيات الرائده بهذه البلاد.

واوضح ان هنالك بحوثا و اكتشافات بالاشعه على مخ الانسان بكل من اميركا و اوروبا عن تسخير الله باعاده نمو الاعصاب ما بين خلايا المخ و عن قيام «خلايا حيه » بالمخ بدور «المشخصه بالمتوفيه دماغيا» اضافه الى ان هنالك تفاعلا باجزاء من المخ مع اصوات و اوصاف ممن هو قريب كالوالدين باعطاء اشعاع حراري من تلك المناطق و غيرها. و اكد الامير خالد على علماء الاسلام و الاطباء عالميا عدم التدخل بامر الله، قائلا: «ليست لهم علاقه بخلق الانسان، فباي حق تكون لهم علاقه بو فاته.. ان رفع الاجهزة يعتبر قتلا للنفس».

صور

847 views