الذئب والخراف السبعة , قصة قصيرة للاطفال

صور

هذه القصه من القصص الالمانى

تحكى القصه انه كانت هنالك ما عز معزه لها سبعه ابناء صغيرة ظرفاء جدا جدا و اذكياء و كانوا يعيشون في سعاده و هناء . و كان اكثرهم ذكاء اصغرهم سنا .
و كان الصغير لا ينام الا بعد ان تغنى له امه اغنيه جميله
و في يوم من الايام كان الصغار يلعبون و كان الجو رائع جدا
و ارادت الماعز الام ان تذهب الى السوق لشراء بعض الاشياء
و قبل ان تذهب حذرت ابناءها و قالت لهم

استمعوا الى جيدا يا اولادى …. عليكم ان تبقوا في البيت لحين عودتى من السوق…

لا تفتحوا الباب لاحد لان الذئب المتوحش يمكن ان يهاجمكم …. هل فهمتم ما اقول
رد الابناء حاضر

و سال احدهم كيف نعرف الذئب يا امى
قالت الام

استمعوا الى للذئب صوت ابح كصوت الرعد لا تنسوا ذلك
و قال احد الابناء

و كذلك للذئب ارجل سوداء اليس كذلك
قالت الام

نعم لذا لا تفتحوا الباب لمن ارجله سوداء هل فهمتم
قال الابناء نعم – حاضر

و هكذا ذهبت الام معتقده ان كل شئ على ما يرام لحين عودتها و لكن من الذى شاهد الام و هى تغادر البيت انه الذئب !!

قال الذئب
جميل لقد خرجت للسوق و الان سوف التهم الصغار السبع و سيكونوا فريسه سهله
لقد كان الصغار منشغلين بالقفز و اللعب و لم يلاحظوا الذئب و هو يراقبهم

دق الذئب الباب و قال هذه ما ما يا صغيرة هيا افتحوا الباب لقد عدت اليكم
قال الابناء اه عادت ما ما ثانيه عادت ما ما عادت ما ما
قالت احدى الابناء لا ليست ما ما هذه و حملت اخوها بعيدا عن الباب
و صاح الابناء انت الذئب انت الذئب

غضب الذئب و مشى يفكر في حيله يضحك بها على البناء و اعتقد الذئب ان الصوت الابح ممكن تنظيفه لو طعام قليلا من الطباشير و لكن هذه ليست حقيقه و خطا فالطباشير يوجع البطون فلا تفعلوا انتم ذلك.و عاد الذئب الى الاطفال بحيله حديثة و اخذ يغنى قائلا

انا امكم عدت اليكم عدت عدت عدت
صاح الاطفال ما ما ما ما

و لكنهم عادوا و نظروا من تحت الباب قبل ان يفتحوا و راو الارجل السوداءو قالوا
لا ليست ما ما انت الذئب انت الذئب
وغضب الذئب ثانيه و ذهب الى مخزن قريب و سرق طحينا دقيقا و لكخ جسمه كله بالطين ليصبح لونه ابيض و دق الباب و قال لهم

هيا يا اطفالى افتحوا الباب اني امكم و لقد عدت اليكم
فرح الاطفال و قالوا ما ما

و نظروا من تحت الباب فراوا الاقدام بيضاء و قالوا هذه ما ما و فرحوا و جروا نحو الباب و فتحوا الباب و فوجئوا بالذئب فخافوا و جروا كل في مكان .
و لقد حاول الصغار ان يختبؤا و لكنهم كانوا كبارا و كان يصعب عليهم هذا .
و اكلهم الذئب و احد تلو الاخر حتى شبع الذئب المتوحش .
وكان الماعز الصغير ما زال مختبئا في ساعه الحائط لانه صغير الحجم و يستطيع ان يختبئ و ينجو من الذئب .
و عادت الام تبحث عن ابنائها و تبكى و تقول صغارى اين انتم يا الهى اين انتم و سالت صغيرها و قالت حبيبى اين اخوتك ؟
فحكى لها الماعز الصغير الحكايه كلها .
قالت له امه اجلب لى احضر لى مقصا و ابره حالا.
و خلال نوم الذئب فتحت الام بطن الذئب الشرير و اخرجت ابناءها .ووضعت مكانهم احجارا ثقيله و خاطت بطن الذئب بالابره مره اخرى= و اغلقتها.
و عندما استيقظ الذئب في الصباح شعر بالعطش فذهب للبئر ليشرب و لن الاحجار كانت ثقيله فسقط في البئر و غرق و ما ت.
و هكذا شعر الاطفال بالامان و اخدوا يلعبون و يمرحون سعداء بين الحشائش و الزهور.

 

  • قصه الذئب والخراف السبعه بالصور
  • الذئب والخراف السبعة
  • قصة الارانب السبعة و الذئب

885 views