12:00 مساءً الخميس 20 يونيو، 2019


ملك حفنى ناصف , السيرة الذاتية لملك ناصف

ملك حفنى ناصف

صور ملك حفنى ناصف , السيرة الذاتية لملك ناصف

ملك حفنى ناصف
صور ملك حفنى ناصف , السيرة الذاتية لملك ناصف
الاسم ملك حفنى ناصف
المهنة اديبة مصرية و رائدة من رواد الحركة النسائية و تحرير المراة
القاب باحثة البادية
مكان و تاريخ الميلاد القاهرة ،

 

 


 مصر 1886
مكان و تاريخ الوفاة القاهرة 1918

ملك حفنى ناصف 27 ربيع الاول 1304 ة / 25 ديسمبر 1886م – 1 محرم 1337 ة / 17 اكتوبر 1918م اديبة مصرية و داعية للاصلاح الاجتماعى و انصاف و تحرير المراة المصرية في اوائل القرن العشرين.

نشاتها

ولدت في حي الجمالية بمدينة القاهرة و هي ابنة حفنى ناصف بك رجل القانون و الشاعر و استاذ اللغة العربية واحد مؤسسى الجامعة المصرية ،

 

 

ارتبطت بالفيوم منذ زواجها في عام 1907 من شيخ العرب عبدالستار الباسل رئيس قبيلة الرماح الليبية بالفيوم و شقيق حمد باشا الباسل عمدة قصر الباسل بمركز اطسا محافظة الفيوم.

 

عاشت في قصر الباسل بالفيوم و هي احدي ضواحي مركز اطسا،

 

و اتخذت اسم باحثة البادية اشتقاقا من بادية الفيوم التي تاثرت بها.

اعتبرت ملك ناصف اول امراة مصرية جاهرت بدعوة عامة لتحرير المراة ،

 

 

و المساواة بينها و بين الرجل،

 

كما اعتبرت اول فتاة مصرية تحصل على الشهادة الابتدائية العام 1900.[1] كما حصلت على شهادة في التعليم العالى لاحقا.

 

عرفت بثقافتها الواسعة و كتاباتها في العديد من الدوريات و المطبوعات و كانت تجيد اللغتين الانجليزية و الفرنسية و تعرف شيئا من اللغات الاخرى،

 

و هذا ما ساعدها في عملها.[2]

اصيبت بمرض الحمي الاسبانية ،

 

 

و توفيت في 11 محرم 1337 ة = 17 اكتوبر 1918 عن سن «32 سنة » في منزل و الدها بالقاهره.[3] و دفنت في مقابر اسرتها في «الامام الشافعى» و رثاها حافظ ابراهيم و خليل مطران بقصيدتين،

 

و كذلك الاديبة اللبنانية مى زيادة .

 

 

تم اطلاق اسمها على عديد المؤسسات و الشوارع في مصر تقديرا لدورها في مجال حقوق المراة .

 

اعمالها

لملك حفنى ناصف مقالات نشرتها في(الجريدة ثم جمعتها في كتاب اسمتة النسائيات يقع في جزءين،

 

و قد طبع الجزء الاول منه و ظل الثاني مخطوطا.

 

و لها كتاب اخر بعنوان حقوق النساء حالت و فاتها دون انجازه.

 

معظم اعمالها تدور حول تربية البنات و توجية النساء و مشاكل الاسرة و قد كانت تدور في مصر معركة قلمية بين دعاة التحرر الغربى و انصار الحجاب،

 

فدفعت ملك حفنى اعتراضات دعاة التحرر الغربى بايات من القران الكريم و نصوص من السنة ،

 

 

و فندت اراء الذين يرجعون تاخر الشرق الى التمسك بالحجاب ببراهين و ادلة عقلية ،

 

 

مثل قولها:”ان الامم الاوروبية قد تساوت في السفور،

 

و لم يكن تقدمها في مستوي واحد،

 

فمنها الامم القوية ،

 

 

و منها الامم الضعيفة ،

 

 

فلماذا لم يسو السفور بينها كلا في مضمار التقدم،

 

اذا كان هو الاساس للرقى الحضارى كما يزعم هؤلاء”.[4]

اسست باحثة البادية عدة جمعيات،

 

منها: جمعية الاتحاد النسائي التهذيبي،

 

و كان يضم كثيرات من نساء مصر و البلاد العربية و بعض الاجنبيات،

 

و جمعية للتمريض كانت ترسل الادوية و الاغطية و الملابس و الاغذية الى الجهات المنكوبة في مصر و البلاد العربية .

 

قصائدها

من قصيدة “راى في الحجاب” :”

“ايسوؤكم منا قيام نذيرة تحمى حماكم من بلاء محدق ايسركم ان تستمر بناتكم رهن الاسار و رهن جهل مطبق”

ومن قصيدة “خير النساء” :”

“فذب يا قلب لا تك في جمود و زد يا دمع لا تك في امتناع و لا تبخل على و كن جموحا فكنز العلم امسي في ضياع سنبقي بعد “عائشة “حياري كسرب في الفلاة بغير راعي”

  • صور لملك حفني ناصف باحثة البادية
  • سيره ملك حفني
  • ملك حفنى ناصف

665 views

ملك حفنى ناصف , السيرة الذاتية لملك ناصف