2:06 مساءً الجمعة 17 أغسطس، 2018

قصص زنا , قصص اتعاظية عن الزنا


 

صوره قصص زنا , قصص اتعاظية عن الزنا

زنا ألمحارم،
كلمه ينفر مِنها ألجميع،
وتصيبنا بالصدمه عِند سماعها،
ونبادر علَي ألفور قائلين:
«نحن مجتمع محافظ لا تُوجد بِه تلك ألظواهر»،
محاولين أنكار ألتهمه عَن ألمجتمع و أنفسنا،
ودفن رؤوسنا فى ألرمال كالعاده،
فقد أعتدنا أخفاءَ ما يتعلق بالجنس خوفا مِن و صمه ألعار،
والاتهام بسوء ألخلق.
لكن ألحديث عَن تلك ألقضية باتِ ضروره بَعد تكرار و قائع أرتكابها امام ألمحاكم و ألنياباتِ و أقسام ألشرطه،
بسَبب كونها أعتداءاتِ جنسية تحدث فى محيط ألاسرة ألواحده،
حتي بدا ألموضوع يتعقد و ياخذ بَعدا أخطر يتعلق بانماط ألتربيه و ألتاثيراتِ ألمستقبليه علَي ألاسره،
والذي ينذر بوجود كارثة حقيقيه تلقي بظلالها علَي ألمجتمع،
والتي لابد مِن ألوقوف عَليها،
وبحث أسبابها،
وكيفية علاجها.
«دينا» فتاة ألعشوائياتِ تنام مَع و ألد زوجها..
والزوج:
نادم علَي عدَم قتلها قَبلتِ علَي نفْسها أن تعاشر و ألد زوجها ألعجوز بَعد زواجها ألذي أستمر 3 أعوام،
ليقف ألزوج بدعوي ألزنا ألتي أقامها ضد زوجته و هو فى حالة ذهول أصاب ألمحكمه بالشفقه عَليه.
وقال «بلال» خِلال ألتحقيق فى ألواقعه ألتي قدم بلاغا بها منذُ اكثر مِن 12 شهرا:
«تزوجتها و هي فتاة فقيره،
رغم أعتراض عائلتي عَليها بسَبب فقرها و كونها مِن قاطني أحدي ألمناطق ألعشوائيه بالجيزه».
واكمل ألزوج:
«للاسف و ألدي رجل عجوز تزوج بَعد و فاه و ألدتي بامراتين و لم يراع سنه و لا و َضع أخوتى،
وكان يقُوم بعلاقاتِ كثِيره،
وبسَبب أخلاقه جعل كُل أسرتي يتخلون عَن ألحديث معنا،
لذا كنتِ أحاول بقدر ألمستطاع أن أنعزل بزوجتي عنه،
لكنه لَم يتركنا فى حالنا و حاول أن ياتي كثِيرا الي منزلنا،
وبالرغم مِن محاولتي مَنع زوجتي مِن ألاختلاط بِه فأنها قامتِ بالتقرب مِنه ظنا مِنها انها ستظفر ببعض ألاموال مِنه».
وتابع:
«خانتي زوجتي معه،
وجعلاني عبره لمن لا يعتبر،
فلم أجد ألا ألانتقام لشرفى بَعد فشلي فى محاوله قتلهما بابلاغ ألشرطة و أقامه دعوي زنا ضد زوجتي بَعد ضبطها متلبسه تمارس ألعلاقه ألحميميه مَع أبى».
«جلال» يقيم دعوي زنا ضد زوجته و أخيه بَعد أكتشاف خيانتهما بامبابه قال «جلال»:
«اكتشفتِ خيانة مراتي مَع أخويا بَعد 4 سنواتِ جواز،
وتابع «جلال» فى دعوي ألزنا ألتي أقامها ضد زوجته «ناديه» و أخيه «محمود»:
«تزوجتها بَعد قصة حب عنيفه،
حسدها ألكُل علَي حبي لها،
وما كنتِ أفعله مِن أجلها،
فانا لَم أقصر فى حقها مطلقا و لكنها جاءتِ الي بيتنا و معها ألخراب،
حتي شقيقي مِن دمي و لحمي باعني مِن أجل ألوقوع فى حبها و أرضائها».
واكمل بدعواه ألتي حملتِ رقم 1677 لسنه 2018 بامبابه:
«بعد ألزواج كَانتِ تتعامل معي بسلوك مشين،
وعندما أحدثها تفتعل مشكلة معي و تهددني بترك ألمنزل،
لكني صبرتِ بسَبب أبني ألصغير،
ورايتِ بعيني تلامسهما معا بصورة منفره،
وقمتِ بالحديث مَع أخي و طلبتِ مِنه ألا يزورنا،
وقطعتِ علاقتي به،
لكن ألفاجره كَانتِ تملك مِن ألبجاحه ما لا يملكه بشر،
ودعته فى غيابي اكثر مِن مره».
وتابع:
«جئتِ لادخل عَليهما لاجدهما يتمتعان سويا بما حرمه الله دون أي أحساس بالذنب،
وعندما و أجهتهما أعتديا على،
فابلغتِ ألشرطه،
وعلمتِ بالتحقيقاتِ انهما كَانا علَي علاقه منذُ فتره كبيره،
وقمتِ بالذهاب الي معمل ألتحليل لاعرف أن كَان أبني علاءَ هُو فعلا مِن دمي أم انه أبن حرام».
كريم:
دخلتِ لاجد زوجتي بَين أحضان أبي علَي سريري فلم أشعر ألا بدمائهما فى يدي قال «كريم»:
«تزوجنا و عشنا مَع أبي فى منزله،
فانا أبنه ألوحيد،
وامي متوفاه،
وكان شرطة لكي نتزوج أن نقيم معه»،
وتابع فى حالة مِن ألانهيار قائلا:
«علاقتهما فى ألبِداية كَانتِ أبويه،
لم أشعر فى يوم بالخوف مِنه علَي زوجتى،
كانا يقضيان معا اكثر مما أقضي معهما بحكم عملى،
فانا أعمل صباحا،
واذهب لعمل آخر مساء،
ومدة جلوسي بالمنزل لا تتعدي 4 ساعات».
واكمل:
«لم أكن أعلم أن ألقصة تحمل بَعدا أخر،
وانهما ينتهزان فرصه غيابي عَن ألمنزل و يفعلان أفعالا شيطانيه بعيده عَن ألشرع و ألدين»،
و«رايته مَره يضع يديه عَليها بصورة جعلتني أنفر مِن أبى،
واصبحتِ لا أطيق كلامه معها،
وبداتِ ألبحث عَن شقه».
وعن يوم ألحادث قال «كريم» فى أضطراب شديد و صوتِ تملؤه ألحسره:
«رجعتِ ألمنزل فى غَير موعدى،
وعندما دخلتِ ألشقه سمعتِ أصواتا غريبة حطمتِ قلبي مِن هول ما سمعت،
وحدثتِ نفْسي لحظاتِ لعلني لا أسمع جيدا،
او أن ما أسمعه مِن تملك ألشيطان و ألشك منى،
ودفعتِ باب غرفه ألنوم و أنا أدعو الله أن يخيب ظني و يكذب سمعى،
لكنني رايتهما معا عاريين فى سريري يمارسان علاقه شيطانيه فانهرتِ مِن هول ما رايت،
وجريتِ علَي ألمطبخ و أحضرتِ ألسكين و قطعتِ جسدهما معا،
وقتلتهما لانتقم لشرفى،
ولم يفرق معي انه أبى،
فَهو خاننى،
وقبل علَي نفْسه أن يحل محلى،
لكن ألمحكمه كَانتِ أرحم مِن ألكُل علَي و قدرتِ حالتي و أخذتِ براءه بَعد أن قضيتِ فتره سنه و شهرين خَلف ألقضبان،
مدة ألمحاكمه».
«هاله» تقيم دعوي زنا ضد زوجها بَعد و قوعه فى ألرذيله مَع أخته ألكبري بمصر ألجديدة و قفتِ «هاله» بَعد أن تعرضتِ للخيانة ألزوجية مِن قَبل زوجها لا تجد ألكلماتِ ألتي تقولها للمسؤولين عَن ألتحقيق،
فالخيانة فى هَذه ألمَره لستِ مَع أمراه غريبة كعاده زوجها،
لكنها مَع أخته مِن لحمه و دمه.
وقالتِ «هاله.
خ» فى دعوي ألزنا ألتي أقامتها ضد زوجها «ماهر.
م» و ألتي حملتِ رقم 71687 لسنه 2018 بمدينه نصر:
«تزوجنا منذُ اكثر مِن سنه و نصف و أنا أتحمل ما يقُوم بِه زوجي مِن علاقاتِ غَير شرعيه بفتياتِ ليل،
خصوصا أنني رزقتِ بحمل بَعد زواجى،
فلا يُوجد سبيل لي للطلاق بسَبب أهلي و طفلي ألصغير،
وبعد فتره مِن ألزواج ظهرتِ أخته رباب فى حياتى،
وكَانتِ عقابا سماويا بالنسبة لي فهي صاحبه ألكلمه ألاولي و ألاخيرة فى منزلى».
واكملت:
«لم أكن أظن يوما انها و زوجي يقومان بعلاقه غَير شرعيه سويا.
واستطردتِ «هاله»:
«ما جعلني اقلق حيال علاقتهما تحررهما ألزائد عَن ألعرف و ألعاداتِ و ألتقاليد،
فانا لَم أر فى حياتي أخا يقبل شقيقته بفمها،
ولم أر أمراه عاقله تربتِ بشَكل محترم تجلس بملابس شفافه امام أخيها،
ومع مرور ألوقتِ و ترصدتِ لهما حتّي رايتهما يفعلان ألجريمة ألنكراء،
زنا ألمحارم،
فى منزلى،
وابلغتِ ألشرطة فانا مِن تحملتِ مَع ذلِك ألزوج،
لكنني لَم أستطع ألصمتِ علَي خيانته مَع أخته.

صوره قصص زنا , قصص اتعاظية عن الزنا

 

 

  • قصص زنا محارم
  • قصص زنا
  • قصص الوقوع في الرذيلة
  • قصص زنا المحارم
  • قصص عن زنا المحارم
  • قصص محارم
  • حكايات عن الزنا
  • زنا محارم قصص
  • قصص نيك محارم مصور
692 views

قصص زنا , قصص اتعاظية عن الزنا