1:14 صباحًا السبت 17 نوفمبر، 2018

عادة الشهرية للنساء , الدورة الشهرية عند الاناث


صوره عادة الشهرية للنساء , الدورة الشهرية عند الاناث

الدوره الشهرية بالانجليزيه:

Menstrual cycle هي دوره من التغيرات الطبيعية التي تحدث في الرحم والمبيض بهدف تمكمين عملية التكاثر ففيها يتم انتاج البويضات وتجهيز الرحم للحمل،

وتحدث الدوره في اناث الانسان في فتره خصوبتهن،

ووقتها يتحكم به حسب الساعة الحيويه،

وتتكرر فيهن بين بدء الاحاضه السن الذي تحدث فيه اول دوره وسن الياس السن الذي تحدث فيه اخر دوره.
وتقسم كل دوره بناء على الاحداث التي تحدث في المبيض او تلك التي تحدث في الرحم الى ثلاثه اطوار:

الطور الجرابي والتبويض وطور الجسم الاصفر في الدوره المبيضيه والحيض وطور التكاثر والطور الافرازي في الدوره الرحميه،

ويتحكم بكلتي الدورتين بهرمونات جهاز الغدد الصماء،

ويمكن لموانع الحمل الهرمونيه ان تتعارض مع التغيرات الهرمونيه الطبيعه بشكل يمنع عملية التكاثر.
وجرت العاده على ان يحسب طول الدوره الشهرية بالايام من اول يوم لخروج دم الحيض وحتى خروجه في الدوره التي تليها،

والمتوسط لطول الدوره الشهرية هو 28 يوم،

ولكن الطول يختلف بين النساء بمدى يتفاوت بين 21 و 45 يوم،

وكما يختلف طول الدوره الشهرية بين النساء فان طولها يختلف للمرأة الواحده بين دوره واخرى،

وتعتبر المرأة ذات دوره منتظمه اذا كان الفرق بين طول اصغر دوره واطول واحده لها اقل من 8 ايام،

واما اذا كان الفرق يعادل 8 ايام او اكثر فتعد المرأة ذات دوره غير منتظمه.
ولا تقتصر تاثيرات الدوره الشهرية على المبيض والرحم واعضاء الجهاز التناسلي الانثوي وانما تمتد لتشمل الاجهزة الحيوية الاخرى،

فالدوره الشهرية قد تؤدي الى تغير المزاج وقد تسبب الما في الثدي على سبيل المثال.
وشرعت بعض الدول معظهما دول اسيويه اجازة خاصة تسمح للمرأة العامله باخذ اجازة مدفوعه او غير مدفوعه الاجر في فتره حيضهن،

ولكن هذه الاجازة تبقى قضية خلافيه خاصة وان البعض يعتبرها تمييزا على اساس الجنس وانها تقلل من كفاءه العمل.

البداية والانقطاع[عدل] السن الذي تحدث فيه اول دوره شهرية يعرف ببدء الاحاضه بالانجليزيه:

Menarche)،

ومتوسطة في الانسان هو 12-15 سنه،

ولكن في المجمل سن بدء الاحاضه يعد طبيعيا اذا حدثت في اي عمر بين 8 و 16 سنه،

فيمكن لعوامل الوراثه والتغذيه والصحة العامة ان تؤثر عليه بتبكيره او تاخيره،

وهذا السن اخذ في الهبوط عالميا،

وقد ابتكرت عده نظريات لتفسير ذلك الهبوط،

اشهرها الاستخدام المفرط للهرمونات في المنتوجات التي يستعملها الانسان.
اما السن الذي تحدث فيه اخر دوره شهرية فيعرف بسن الياس او الاياس بالانجليزيه:

Menopause)،

ومتوسطة في الانسان هو 52 سنه،

ولكن ليس نادرا ان تبلغ المرأة سن الياس في اي سن بين 45 و 55 سنه،

ويعد الاياس قبل سن 45 سنه في الدول الصناعيه مبكرا وسابقا لاوانه،

وحالة كحال بدء الاحاضه في كونه بشكل كبير نتيجة للعوامل الحيويه،

ولكن بعض الجراحات والادويه الطبيه من المكن ان تؤدي الى ان يحدث انقطاع الطمث مبكرا عنه بدونها.
الطول والانتظام[عدل] جرت العاده على ان يحسب طول الدوره الشهرية بالايام من اول يوم لخروج دم الحيض وحتى خروجه في الدوره التي تليها،

والمتوسط لطول الدوره الشهرية هو 28 يوم،

ولكن الطول يختلف بين النساء بمدى يتفاوت بين 21 و 45 يوم،

وكما يختلف طول الدوره الشهرية بين النساء فان طولها يختلف للمرأة الواحده بين دوره واخرى،

وتعتبر المرأة ذات دوره منتظمه اذا كان الفرق بين طول اصغر دوره واطول واحده لها اقل من 8 ايام،

واما اذا كان الفرق يعادل 8 ايام او اكثر فتعد المرأة ذات دوره غير منتظمه.
الاطوار[عدل] الدوره المبيضيه[عدل] الطور الجريبي[عدل] تبدا الدوره المبيضيه بالطور الجريبي بالانجليزيه:

Follicular phase)،

والذي يتزامن حدوثه مع الحيض وطور التكاثر في الدوره الرحميه،

وفيه يستعد المبيض لاطلاق البويضه وتنضج جريبات او بصيلات – المبيض بالانجليزيه:

Ovarian follicles).
تبدا مستويات الهرمون المحفز للجريبات بالانجليزيه:

Follicle-stimulating hormone والذي يفرز من الفص الامامي من الغده النخاميه بالارتفاع في الطور الجريبي ما يحفز عددا من الجريبات الموجوده في المبيض على النمو والتي تتنافس فيما بينها على السياده ما يؤدي الا توقفها كلها عن النمو عدا واحد منها يستمر في النضوج.
يحتوي الجريب الناضج على البويضه التي ستطلق في طور الاباضه،

ويطلق عليه اسم جريب دوغراف نسبة الى عالم التشريح الهولندي ريغنير دي غراف او الجريب الثالثي تميزا له عن الجريبات الاوليه والثانويه.
التبويض[عدل]

مبيض على وشك ان يطلق بويضه
التبويض او طور الاباضه بالانجليزيه:

Ovulation phase هو ثاني اطوار الدوره المبيضيه،

ويتزامن حدوثه مع نهاية طوار التكاثر وبداية الطور الافرازي في الدوره الرحميه،

وفيه تطلق البويضه الناضجه من المبيض باتجاه قناة فالوب.
ترتبط عملية الاباضه بارتفاع مستوى الهرمون المنشط للجسم الاصفر بالانجليزيه:

Luteinizing hormone)،

والذي يقوم هرمون الاستراديول بتثبيط علميه افرازه من الفص الامامي للغده النخاميه اثناء الطور الجريبي،

ولكن عندما تشارف البويضه على النضوج ترتفع مستويات الاستراديول،

ويتحول تاثيره من مثبط لافراز الهرمون المنشط للجسم الاصفر الى محفز له،

فتنتج كميات كبيرة من الهرمون المنشط للجسم الاصفر،

ويحدث ارتفاع حاد في مستوياته.
يبدا الارتفاع في مستوى الهرمون المنشط للجسم الاصفر في اليوم 12 في الدوره المتوسطه،

وقد يستمر ل 48 ساعه،

ويؤدي الى نضوج البويضه والى اضعاف جدار جريبها في المبيض ما يقود الى اطلاقها منه،

فتلتقطها اهداب قناة فالوب.
الكيفية التي يسبب بها الاستراديول تاثيرين متعاكسين على افراز الهرمون المنشط للجسم الاصفر غير مفهومه بالكامل،

ففي الحيوانات يسبق الارتفاع الحاد في مستوى الهرمون المنشط للجسم الاصفر ارتفاع حاد اخر في مستويات الهرمون المطلق لموجهه الغدد التناسليه بالانجليزيه:

Gonadotropin-releasing hormone ما يقترح ان تاثير الاستراديول يقع على الوطاء – تحت المهاد بالانجليزيه:

Hypothalamus – الذي يتحكم بافراز الهرمون المطلق لموجهه الغدد التناسليه،

وانه يوجد في الوطاء نوعين من مستقبلات الاستروجين:

الفا المسؤوله عن التغذيه الراجعه السلبيه بين الاسترادويل والهرمون المنشط للجسم الاصفر وبيتا المسؤوله عن العلاقه الايجابيه بينهما،

اما في الانسان فحتى لو بقيت مستويات الهرمون المطلق لموجهه الغدد التناسليه ثابته فالاسترادويل قادر على ان يحدث ارتفاعا في مستويات الهرمون المنشط للجسم الاصفر ما يقترح قدره الاسترادويل على التاثير المباشر على الغده النخاميه.
تبقى البويضه في قناة فالوب لمدة يوم واحد تقريبا اذا لم تخصب بحيوان منوي،

ومن ثم تبدا في التحلل،

ولكن اذا ما خصبت فانها تبدا في النمو وتكوين الجنين مباشره،

وفي هذه الحالة تحتاج الى ثلاثه ايام لتصل الى الرحم والى ثلاثه ايام اخرى لتنغرس في بطانته.
تجدر هنا الاشاره الى ان الاباضه لا تتناوب بالضروره بين المبيضين،

ففي الواقع يظهر ان اختيار اي المبيضين الايمن والايسر سيقوم بالتبويض عشوائي،

وانه لا يوجد تنسيق بينهما في ذلك،

ولهذا يحدث احيانا ان تنطلق بويضتان في دوره واحده ما ينتج – اذا ما تم تخصيبهما – تواما غير متطابق،

والى ان طور الاباضه يصاحب في بعض النساء بالم مميز يعرف بالم الاباضه او الم منتصف الدوره،

والذي قد يحدث فيهن بشكل دائم مع كل دوره او بشكل متقطع في دوره دون اخرى،

ويعتقد ان اسباب هذا الالم متعدده،

وان منها انتفاخ الجريبات او تمزق جدار المبيض او انقباضات قناة فالوب.
الطور الاصفوري[عدل] الطور الاصفوري بالانجليزيه:

Leteal Phase هو الاخير في الدوره المبيضيه،

ويتزامن حدوثه مع الطور الافرازي في الدوره الرحميه،

وفيه تعمل هرمونات الغده النخاميه – الهرمون المنشط للجسم الاصفر والهرمون المحفز للجريبات تحديدا – على تحويل ما تبقى من الجريب الناضج الى جسم اصفر يفرز هرمون البروجيسترون،

فيعمل البروجيسترون على تهيئه بطانه الرحم لعملية الانغراس والحفاظ عليها.
يعمل البروجيسترون ايضا على تثبيط افراز الهرمون المنشط للجسم الاصفر والهرمون المحفز للجريبات،

واللذان يحتاجهما الجسم الاصفر للحفاظ على نفسه،

فتبدا مستوياتهما بالانخفاص ما يؤدي الى ضمور الجسم الاصفر،

فتنخفض بذلك مستويات البروجيسترون ما يقود بدوره الى سقوط بطانه الرحم ونزول دم الحيض معلنا نهاية الدوره الشهرية وبداية دوره جديده.
اما في حال حدوث الاخصاب فيفرز الجنين المنغرس هرمون موجهه الغدد التناسليه المشيمائيه بالانجليزيه:

Human chorionic gonadotropin الذي يتشابه مع الهرمون المنشط للجسم الاصفر،

فيمنع الجسم الاصفر من الضمور،

فيسمتر الاخير بافراز هرمون البروجيسترون الذي يحافظ على الحمل.
هرمون موجهه الغدد التناسليه هو نفسه هرمون الحمل الذي تعتمد العديد من اختبارات الكشف عن الحمل على وجوده لاثبات الحمل.
الدوره الرحميه[عدل] تتعلق الدوره الرحميه تحت تاثير هرمون الاستروجن بزياده سمك جداره الداخلي،

وزياده اوعيته الدمويه وخلاياه الافرازيه.

تصل اسفنجيه جدار الرحم الى اقصاها مع اليوم الرابع عشر من الدوره المتوسطة المدة – 28 يوما – وتبدا في الهبوط التدريجي بعدها وحتى حدوث الحيض.

قبل الحيض ببضعه ايام يحدث هبوط مفاجئ في نسبة هرموني الاستروجن والبروجسترون يؤديان الى تقلص الاوعيه الدمويه الملتويه الموجوده بجدار الرحم وبالتالي لتنكرز الجدار ومن ثم تساقطه.
فاذا لم يحصل تلقيح او اخصاب او حمل،

يقوم الرحم بالتخلص من الجدار باخراجه خارج الجسم بما يسمى بالحيض،

الذي هو جدار الرحم ودم خارجين من الجسم عن طريق المهبل.

بالرغم من ان هذا يسمى بصورة عامة بدم ،



الا انه يخلتف عن مكونات الدم الطبيعي.

75 من دم الحيض دم شرياني و25 منه وريدي.

تحسب الدوره الشهرية عند بداية خروج الحيض،

لكونها علامه خارجية تتوافق مع دوره الهورمونات.
الحيض[عدل] الحيض هو اول اطوار الدوره الرحميه،

ويسمى الطمث او القرء،

واليه يرجع القصد عند القول ان المرأة في دورتها،

وخروج دم الحيض علامه على ان المرأة لم تحمل في دورتها السابقه،

ولكن لا يمكن الجزم بعدم حدوث الحمل بناء على خروج الدم لوجود العديد من الاسباب والعوامل التي قد تؤدي الى ان تنزف المرأة في بداية حملها.
تستمر فتره الحيض عاده ثلاثه الى خمسه ايام،

ولكن استمرارها ليومين وحتى سبعه ايام يظل طبيعيا،

وفي كل حيضه تخسر المرأة 35 ملم من دمها في المتوسط – المدى الطبيعي يتفاوت بين 10 و 80 ملم من الدم ،

وكلما كانت كميه الدم اكبر كلما زادت احتماليه الاصابة بنقص الحديد.
طور التكاثر[عدل] طور التكاثر هو الثاني في الدوره الرحميه،

وفيه تنمو – تتكاثر – بطانه الرحم.
الطور الافرازي[عدل] الطور الافرازي هو اخر اطوار الدوره الرحميه،

ويتزامن حدوثه مع الطور الاصفوري في الدوره المبيضيه.
منع التبويض[عدل] موانع الحمل الهرمونيه[عدل] لا تؤثر العديد من من وسائل منع الحمل وتنظيم النسل كوسائل منع الحمل الحاجزه والتعقيم الجراحي في الدوره الشهريه،

ولكن لا ينطبق ذلك على موانع الحمل الهرمونيه والتي تتوفر بعده اشكال مختلفة منها الحبوب الفمويه،

والغرسات التي تزرع تحت الجلد،

والحقن المانعه للحمل،

واللصقات،

واللوالب الرحميه والحلقات المهبليه،

وتقسم عموما الى نوعين:

الموانع المحتويه على البروجستيرون فقط والموانع المركبه.
تعمل التغذيه الراجعه السلبيه للبروجستيرون على خفض افراز الهرمون المطلق لموجهه الغدد التناسليه من الوطاء ما يؤدي بدوره الى انخفاض افراز الهرمون المحفز للجريبات والهرمون المنشط للجسم الاصفر من الجزء الامامي للغده النخاميه،

فلا تنمو جريبات المبيض ولا تنضج بسبب اخفاض مستويات الهرمون المحفز للجريبات،

وبدون نضج الجريبات لا ترتفع مستويات الاستراديول،

وبدون الاسترادويل لا يحدث الارتفاع الحاد في مستوى الهرمون المنشط للجسم للاصفر – الارتفاع الذي يحدث في منتصف الدوره الشهرية ويسبق التبويض عاده ،

وبالتالي لا يمنع التبويض لعدم نضوج الجريبات ولعدم حدوث ارتفاع حاد في مستويات الهرمون المنشط للجسم الاصفر.
تعتمد قدره موانع الحمل المحتويه على البروجستيرون فقط على منع التبويض على مقدار جرعه البروجستيرون ونشاطه،

فالحقن المحتويه على جرعات عاليه من البروجستيرون تمنع نضج الجريبات والتبويض بشكل كامل،

اما الحبوب المحتويه على جرعات متوسطة منه فتسمح ببعض النضج في الجريبات ولكنها تمنع التبويض بثبات في 97-99 من الدورات الشهريه،

بينما تمنع الغرسات والحبوب المحتويه على جرعات منخفضه على منع التبويض في حوالي 50 من الدورات،

ولهذا تعتمد فعاليه هذه الغرسات والحبوب في منع الحمل اضافه الى منعها للتبويض – على تاثيراتها الاخرى،

ومن ذلك زياده سماكه مخاط عنق الرحم ما يمنع الحيوانات المنويه منعا فيزيائيا من دخول الرحم فلا تتاح الفرصه لحدوث الاخصاب.
تحتوي الموانع المركبه على الاستروجين اضافه الى البروجسيترون،

ووجود الاستروجين في الموانع المركبه يزيد من فعاليتها في منع نضوج الجريبات ومنع التبويض لقدره التغذيه الراجعه للاستروجين على التسبب بالخفض الشديد لافراز الهرمون المحفز للجريبات.
المنع بالرضاعه الطبيعيه[عدل] تعمل الرضاعه الطبيعه على تثبيط افراز الهرمون المطلق لموجهه الغدد التناسليه والهرمون المنشط للجسم الاصفر بطريقة التغذيه الراجعه السلبيه،

واذا ما كان مقدار هذا التثبيط كافيا فانه يؤدي الى وقف نمو الجريبات ومنع التبويض ما يجعل من الرضاعه الطبيعية وسيله طبيعية لمنع الحمل وتحديد النسل.
يمكن للرضاعه الطبيعه اذا ما طبقت بطريقة مثاليه ان تمنع الحمل بنسبة 98 في اول سته شهور بعد الولاده،

ويشترط لذلك امور منها ان يعتمد المولود في غذائه اعتمادا كليا على الرضاعه الطبيعيه،

وذلك لان استخدام بدائل حليب الام في تغذيه الرضيع يضعف من فعاليه الرضاعه الطبيعية في منع الحمل،

ويشترط كذلك ان تتم الرضاعه مره كل اربع ساعات في النهار وكل ست ساعات في الليل على الاقل،

فكلما زاد عدد الرضعات كلما ازدادت احتماليه نجاح الرضاعه الطبيعه في منع التبويض وبالتالي في منع الحمل.
تستانف المرأة دورتها الشهرية اذا ما اتمت رضاعه مولودها في المتوسط بعد 14 اشهر ونصف الشهر من الولاده،

لكن النساء يختلفن فيما بيهنهن في ذلك بشكل واضح،

فبعضهن قد تعود اليهن الدوره بعد الولاده بشهرين،

وبعضهن الاخر قد يستمرن بدون دوره لما قد يصل الى 42 شهر من الولاده.

279 views

عادة الشهرية للنساء , الدورة الشهرية عند الاناث