3:00 صباحًا الخميس 19 يوليو، 2018

الذئب والخراف السبعة , قصة قصيرة للاطفال


صوره الذئب والخراف السبعة , قصة قصيرة للاطفال
هَذه ألقصة مِن ألقصص ألالمانى

تحكي ألقصة انه كَانتِ هُناك ماعز معزه لَها سبعه أبناءَ صغار ظرفاءَ جداً و أذكياءَ و كَانوا يعيشون فى سعادة و هناءَ .

و كَان اكثرهم ذكاءَ أصغرهم سنا .

و كَان ألصغير لا ينام ألا بَعد أن تغني لَه أمه أغنية جميله
و فى يوم مِن ألايام كَان ألصغار يلعبون و كَان ألجو جميل جدا
و أرادتِ ألماعز ألام أن تذهب الي ألسوق لشراءَ بَعض ألاشياء
و قَبل أن تذهب حذرتِ أبناءها و قالتِ لهم

استمعوا الي جيدا يا أولادي ….
عليكم أن تبقوا فى ألبيتِ لحين عودتي مِن ألسوق…

لا تفتحوا ألباب لاحد لان ألذئب ألمتوحش مُمكن أن يهاجمكم ….
هل فهمتم ما أقول

رد ألابناءَ حاضر

و سال أحدهم كَيف نعرف ألذئب يا أمى
قالتِ ألام

استمعوا الي للذئب صوتِ أبح كصوتِ ألرعد لا تنسوا ذلك
و قال احد ألابناء

و كذلِك للذئب أرجل سوداءَ أليس كذلِك

قالتِ ألام

نعم لذا لا تفتحوا ألباب لمن أرجله سوداءَ هَل فهمتم

قال ألابناءَ نعم – حاضر

و هكذا ذهبتِ ألام معتقده أن كُل شئ علَي ما يرام لحين عودتها و لكِن مِن ألذي شاهد ألام و هي تغادر ألبيتِ

انه ألذئب
!!

قال ألذئب
رائع لقد خرجتِ للسوق و ألآن سوفَ ألتهم ألصغار ألسبع و سيكونوا فريسه سهله
لقد كَان ألصغار منشغلين بالقفز و أللعب و لَم يلاحظوا ألذئب و هُو يراقبهم

دق ألذئب ألباب و قال هَذه ماما يا صغار هيا أفتحوا ألباب لقد عدتِ أليكم
قال ألابناءَ أه عادتِ ماما ثانية عادتِ ماما عادتِ ماما
قالتِ أحدي ألابناءَ لا ليستِ ماما هَذه و حملتِ أخوها بعيدا عَن ألباب
و صاح ألابناءَ انتِ ألذئب انتِ ألذئب

غضب ألذئب و مشى يفكر فى حيله يضحك بها علَي ألبناءَ و أعتقد ألذئب أن ألصوتِ ألابح يُمكن تنظيفه لَو أكل قلِيلا مِن ألطباشير
و لكِن هَذه ليستِ حقيقة و خطا فالطباشير يوجع ألبطون فلا تفعلوا أنتم ذلك.و عاد ألذئب الي ألاطفال بحيله جديدة و أخذ يغني قائلا

انا أمكم عدتِ أليكم عدتِ عدتِ عدت
صاح ألاطفال ماما ماما

و لكِنهم عادوا و نظروا مِن تَحْتِ ألباب قَبل أن يفتحوا و راو ألارجل ألسوداءو قالوا
لا ليستِ ماما انتِ ألذئب انتِ ألذئب
وغضب ألذئب ثانية و ذهب الي مخزن قريب و سرق طحينا دقيقا و لكخ جسمه كله بالطين ليصبح لونه أبيض و دق ألباب و قال لهم

هيا يا أطفالي أفتحوا ألباب انا أمكم و لقد عدتِ أليكم
فرح ألاطفال و قالوا ماما

و نظروا مِن تَحْتِ ألباب فراوا ألاقدام بيضاءَ و قالوا هَذه ماما و فرحوا و جروا نحو ألباب و فَتحوا ألباب و فوجئوا بالذئب فخافوا و جروا كُل فى مكان .

و لقد حاول ألصغار أن يختبؤا و لكِنهم كَانوا كبارا و كَان يصعب عَليهم ذلِك .

و أكلهم ألذئب و أحد تلو ألاخر حتّي شبع ألذئب ألمتوحش .

وكان ألماعز ألصغير مازال مختبئا فى ساعة ألحائط لانه صغير ألحجم و يستطيع أن يختبئ و ينجو مِن ألذئب .

و عادتِ ألام تبحث عَن أبنائها و تبكي و تقول صغاري اين أنتم يا ألهي اين أنتم و سالتِ صغيرها و قالتِ حبيبى اين أخوتك
؟
فحكي لَها ألماعز ألصغير ألحكايه كلها .

قالتِ لَه أمه أجلب لي أحضر لي مقصا و أبره حالا.
و أثناءَ نوم ألذئب فَتحتِ ألام بطن ألذئب ألشرير و أخرجتِ أبناءها .
ووضعتِ مكانهم أحجارا ثقيله و خاطتِ بطن ألذئب بالابره مَره اُخري و أغلقتها.
و عندما أستيقظ ألذئب فى ألصباح شعر بالعطش فذهب للبئر ليشرب و لَن ألاحجار كَانتِ ثقيله فسقط فى ألبئر و غرق و مات.
و هكذا شعر ألاطفال بالامان و أخدوا يلعبون و يمرحون سعداءَ بَين ألحشائش و ألزهور.

 

  • قصه الذئب والخراف السبعه بالصور
  • قصة الارانب السبعة و الذئب
265 views

الذئب والخراف السبعة , قصة قصيرة للاطفال